داعش يتقدم في الحسكة وينسحب من عين العرب بعد ارتكابه مجزرة مروعة
آخر تحديث GMT 16:04:48
المغرب اليوم -

مقتل 40 جنديًا من القوات الحكومية و174عدد الضحايا المدنيين في "كوباني"

"داعش" يتقدم في الحسكة وينسحب من عين العرب بعد ارتكابه مجزرة مروعة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

مسلحين "داعش" في سورية
دمشق ـ نور خوَام

تمكنت وحدات حماية الشعب الكردي من السيطرة على ثانوية البنين في عين العرب "كوباني"، بعد تفجير استهدفها صباح السبت، وانسحبت على إثره عناصر "داعش"، متوجهة إلى مدينة تل أبيض على الحدود التركية التي يسيطر عليها المقاتلون الأكراد و"الجيش الحر".

وتستمر عمليات التمشيط من قبل مقاتلي الوحدات وقوات الأسايش، بحثا عن عناصر من تنظيم "داعش" قد يكونون متوارين عن الأنظار داخل المدينة.

وشهدت المدينة اشتباكات استمرت منذ فجر أمس الأول وحتى صباح السبت، بين مقاتلي الوحدات الكردية وقوات الأسايش من طرف، وعناصر تنظيم "داعش" من طرف آخر، حيث كان الأخير قد تمكن من التسلل إلى داخل المدينة مرتديًا لباس الوحدات الكردية ولواء مقاتل مساند له.

وارتفع عدد القتلى المدنيين إلى 148 في المجزرة التي نفذها تنظيم "داعش" في المدينة، بينهم عشرات الأطفال والنساء، إضافة إلى 26 مواطنًا قتلوا بعد هجوم نفذه التنظيم على القرية الواقعة في الريف الجنوبي للمدينة.

وفي سياق آخر ارتفع عدد القتلى إلى 16 من مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الأمن الداخلي الكردية "الأسايش" ومقاتلين محليين خلال اشتباكات مع "داعش" الذين ارتفع عدد قتلاه إلى 54 في الاشتباكات ذاتها.

وقُتِل 40 على الأقل من عناصر القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها وأصيب آخرون بجراح، إثر هجوم عنيف نفذه "داعش"  على حواجز في منطقة الشيخ هلال، قرب طريق أثريا – حماة في ريف حماة الشمالي الشرقي، حيث تمكن عناصر التنظيم من السيطرة على حواجز للقوات الحكومية في المنطقة، ومن ثم الانسحاب منها.

واعترفت الفصائل المعارضة في جنوب البلاد بمقتل 27 عنصرًا منها بعد أن وقعوا في كمين للقوات الحكومية في محيط "حاجز السرو"  في محيط مدينة درعا.

وطالب ناشطون قيادة "عاصفة الجنوب" بوقف المعركة بعد الخسائر الكبيرة التي منيت بها المعارضة، في الوقت الذي واصلت فيه الطائرات الحربية قصفها لمواقع الفصائل في ريف درعا، ما أدى إلى ارتفاع حصيلة القتلى والجرحى منذ بدء معركة عاصفة الجنوب إلى أكثر من 300 قتيل، حسب مصدر حكومي، "حيث قصف الطيران الحربي مستودعات للأسلحة والذخيرة في بلدات نصيب واليادودة وأنخل".

وتستمر الاشتباكات العنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، و "داعش" من جهة أخرى، عند أطراف أحياء النشوة الغربية وغويران وبالقرب من السجن المركزي في مدينة الحسكة.

ووردت أنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، وسط معلومات أولية عن تقدم للتنظيم في المدينة، كذلك تدور اشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردي و "داعش" في الريف الجنوبي لبلدة تل براك.

وفي السياق ذاته أعدم تنظيم "جند الأقصى" ثلاثة قضاة كانوا قد اعتقلوا من قبل "جيش الفتح" المؤلف من "جبهة النصرة وتنظيم جند الأقصى وفيلق الشام وحركة أحرار الشام وأجناد الشام وجيش السنة ولواء الحق" لدى سيطرتهم على مدينة إدلب في الـ28 من آذار / مارس الماضي.

وحول الحادثة كان القضاة يعملون في المحاكم الحكومية، وقام تنظيم "جند الأقصى" باستلامهم من الهيئة الإسلامية لإدارة المناطق المحررة في مدينة بنش في ريف إدلب.

وكذلك اغتال مسلحون مجهولون مسؤولًا قضائيًا في حركة إسلامية، في قرية بابيص في ريف حلب، حيث استمرت الاشتباكات إلى ما بعد منتصف ليل أمس بين القوات الحكومية مدعمة بكتائب البعث من جهة، والكتائب الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، في أطراف حي الخالدية ومحور الليرمون والشيحان شمال حلب.

 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يتقدم في الحسكة وينسحب من عين العرب بعد ارتكابه مجزرة مروعة داعش يتقدم في الحسكة وينسحب من عين العرب بعد ارتكابه مجزرة مروعة



تألقت بفستان باللون النيلي تميّز بقصة الكتف الواحد

نانسي عجرم تقدم مجموعة من فساتين السهرة الفاخرة

بيروت-المغرب اليوم

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 14:11 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رسم للفنان الفرنسي

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 06:02 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

الجيران يمنعان استكمال تمثيل جريمة ذبح شاب بسلا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib