عاصفة الحزم تقصف مخابئ قيادة الحوثي في صعدة وتقطعها عن شمال اليمن
آخر تحديث GMT 14:20:05
المغرب اليوم -

تحذير شديد اللهجة من التحالف العربي للمتعاونين مع "الحوثيين" وقوات صالح

"عاصفة الحزم" تقصف مخابئ قيادة "الحوثي" في صعدة وتقطعها عن شمال اليمن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

"عاصفة الحزم" تستهدف قيادة "الحوثيين"
صنعاء ـ المغرب اليوم

كشفت قيادة قوات التحالف العربي أنها توشك على قطع الاتصالات بين المسلحين الحوثيين وقيادتهم بشكل كامل، مؤكدة أنَّ العمل جارٍ على عزل القيادة الحوثية تمامًا، من خلال استهداف الاتصالات بين صنعاء وشمال اليمن، وتحديدًا صعدة التي تختبئ فيها قيادة الحوثي.

وأعلن المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي المتحدث باسم قوات التحالف العميد ركن أحمد عسيري، أنَّ "عاصفة الحزم" استهدفت مستودعات وكهوف استخدمت لتخزين آليات وأسلحة وذخيرة في مناطق يمنية عدة من بينها مبني وزارة الدفاع في صنعاء.

وأشار عسيري، إلى أنّ طيران التحالف العربي استهدف اللواء الـ19 في بيحان، واللواء الـ22 في شبوة، لمنعهما من استخدام آلياتهم ضد المقاومة والمدنيين.  

ووجه رسالة شديدة اللهجة إلى من يتواطؤون من زعماء محليين وشيوخ قبائل، في إخفاء وتخزين الأسلحة بين المدنيين، مشددًا على عدم استضافة أي آليات تابعة لـ"الحوثيين" وأتباع صالح، وإلا سيتم استهدافها.

ووصّف العميد عسيري وضع الجماعات الحوثية بـ"المجموعات الصغيرة" التي فقدت الارتباط ببعضها، وباتت تتحرك بحسب الضغط الذي يمارس عليها من عمليات التحالف، مؤكدًا أن أهداف "عاصفة الحزم" تتحقق بشكل واضح، لافتًا إلى وجود صعوبات يعانيها المتمردون في الإمداد والتموين، مقللًا من شأن دخولهم بعض المناطق اليمنية، معتبرًا ذلك محاولة منها إلى صناعة نصر إعلامي.

وأوضح أنَّ قوات التحالف تحقق أهدافها بنجاح، مشيرًا إلى انخفاض عمليات الدفاع الجوي ومحاولات إطلاق الصواريخ البالستية، منوهًا إلى أنَّ القوات البرية مستمرة في استهداف أي تحرك على الحدود الجنوبية للسعودية أو الشمالية لليمن، في حين تواصل القوات البحرية عمليات المراقبة للجزر والموانئ، لافتاً إلى إغارة التحالف على تجمع للأسلحة بالقرب من باب المندب.

وحول اقتراب بوارج إيرانية من خليج عدن، أكد المتحدث باسم قوات التحالف أنَّ من حقها البقاء ضمن المياه الدولية، مشدّدًا على أنها في حال حاولت إمداد المتمردين، فالتحالف له الحق في اتخاذ الرد المناسب.

وذكر عسيري أنَّ المقاتلين الحوثيين وأتباع صالح يتبعون تكتيك حرب الشوارع في محاولة منهن لإظهار أنّ ضربات التحالف موجهة للمدنيين؛ لكن اللجان الشعبية والمقاومة يواجهونهم بالتكتيك نفسه "والعمل جارٍ على دعم اللجان الشعبية بدعم نوعي سيغير الأوضاع على الأرض".

وعما إذا كان هناك زعيم للمقاومة أو اللجان تتعاطى معه قوات التحالف العربي، أوضح العميد عسيري أن "الكشف عن الأسماء ليس من مصلحة المعركة"، مشيرًا إلى وجود تنسيق بين الحكومة الشرعية واللجان الشعبية.

وجدَّد عسيري قوله إن "التحالف جاء ليحبط عملية اختطاف الحوثيين لليمن ونهب ومقدراته"، ولافتًا إلى أنَّ الاستجابة لطلب الشرعية "أمر طبيعي" وزاد :وإلا فلا قيمة للمجتمع الدولي وقوانينه"، مؤكدًا أنَّ تحركات المسلحين الحوثيين أضحت "محدودة وفردية"، وأنَّ قوات التحالف تعمل بشكل جاد من أجل وصول المساعدات إلى عدن عبر التنسيق مع اللجان الشعبية.

وشدَّد على أنَّ جميع دول التحالف تشارك بإمكاناتها في المعركة، ضاربًا المثل بأحد المواقع التي ضربت وتم عرضها خلال الإيجاز الصحافي، بقوله إن طيارًا مصريًا من نفذ العملية، مؤكدًا أنَّ العمل جماعي وتكاملي بين دول التحالف.

وأمس دخل المرشد الإيراني علي خامنئي على خط الأزمة وشن هجومًا عنيفا على المملكة العربية السعودية وطالبها بوقف عملياتها العسكرية في اليمن.

وفشل وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في إقناع الجانب الباكستاني بالدعوة إلى وقف إطلاق للنار في اليمن أولًا، ثم تقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين، ثم العمل على بدء حوار يمني داخلي بين الفصائل والأحزاب لإقامة حكومة يمنية موسعة، ما يعطي "الحوثيين" وأنصار المخلوع اليد العليا، خصوصاً أنهم يسيطرون على العاصمة والوزارات، وقطع كبيرة من الجيش والأسلحة الثقيلة.

وشدَّدت الحكومة الباكستانية على رفض سيطرة الحوثيين وأنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على الحكم في اليمن، واصفة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، بأنها الحكومة الشرعية التي تعترف بها باكستان والأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي.

وأبرزت أنَّ "الاستجابة لطلب الرئيس اليمني هادي في التدخل عسكريًا في اليمن، تتوافق مع القانون اليمني بصفته الرئيس الشرعي للبلاد، ومع ميثاق منظمة التعاون الإسلامي التي تعتبر طهران عضواً فيها، كما تتفق مع ميثاق الأمم المتحدة".

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من تفاقم الأزمة في اليمن لدرجة "تحوله إلى ساحة فوضى وجرائم تشبه سورية وليبيا" داعيًا جميع الأطراف إلى حماية المدنيين والسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين.

واعتبر أنَّ العودة إلى مهمة موفده إلى اليمن جمال بنعمر "أفضل فرصة للعودة إلى المفاوضات وللحفاظ على وحدة اليمن وسلامة أراضيه".

وأوضح السفير السعودي في الأمم المتحدة عبد الله المعلمي "أنَّ المفاوضات في شأن مشروع القرار الخليجي مستمرة وهناك تقارب بين مواقف الأطراف والأمر يتطلب الصبر والمثابرة والحكمة للوصول إلى قرار جيد".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عاصفة الحزم تقصف مخابئ قيادة الحوثي في صعدة وتقطعها عن شمال اليمن عاصفة الحزم تقصف مخابئ قيادة الحوثي في صعدة وتقطعها عن شمال اليمن



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - المغرب اليوم

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 12:52 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة
المغرب اليوم - انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 00:41 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط
المغرب اليوم - بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط

GMT 03:02 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

"خودالهام" وجهة سياحية فريدة ويضم العديد من الأنشطة
المغرب اليوم -

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 14:39 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إيدين هازارد يكشف عن سبب رفضه لأموال باريس سان جيرمان

GMT 13:59 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستيانو رونالدو يؤكّد أنّه في خدمة يوفنتوس رغم الإصابة

GMT 06:56 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

على الرغم من إصابته كلوب يؤكد صلاح يتدرب معنا طوال الوقت

GMT 08:49 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يخطط لتجديد عقد كريم بنزيما

GMT 23:41 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

روان بن حسين تستأنف نشاطاتها بعد أزمة خيانة خطيبها لها

GMT 01:04 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

روضة الميهي تستوحي روح العصر الروماني في مجموعة شتاء 2016

GMT 08:32 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

" أبو العروسة " وأحلام البنات
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib