قبائل أبين ومأرب تؤكد ولاءها للشرعية والمقاومة تقترب من السيطرة على طرق البيضاء
آخر تحديث GMT 21:11:15
المغرب اليوم -

"داعش" يفجّر مسجدا "للبهرة" في العاصمة صنعاء ويوقع خمسة قتلى

قبائل أبين ومأرب تؤكد ولاءها للشرعية والمقاومة تقترب من السيطرة على طرق البيضاء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قبائل أبين ومأرب تؤكد ولاءها للشرعية والمقاومة تقترب من السيطرة على طرق البيضاء

داعش
صنعاء ـ عادل سلامة

عاد التصعيد مرة أخرى، إلى جبهة القتال في مديرية لودر في محافظة أبين (المنطقة الوسطى)، بعد أن أثمرت هجمات المقاومة الشعبية الجنوبية والقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، التي قامت بها خلال اليومين الماضيين، عن بسط سيطرتها على مناطق واسعة من المديرية بعد قتال عنيف مع الميليشيات الحوثية والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح، في تلك المنطقة الإستراتيجية المهمة، التي يقع فيها طريق إمدادات قوات المتمردين، وحتى وقت متأخر من مساء الأربعاء  كانت الاشتباكات تدور بشكل عنيف في "جبل يسوف" و"جبل عقبة ثرة".

وأكد مصدر محلي في لودر، أن عددا كبيرا من القتلى والجرحى سقطوا في صفوف الحوثيين، في تلك المواجهات، وأن قبائل المنطقة بدأت في التجمع والانضمام إلى صفوف المقاومة، مؤكدا أن التحاق القبائل بالقتال سوف يشكل عامل مساعدا للحسم لصالح القوات الموالية لهادي والمقاومة.

وأضاف المصدر أن أجزاء من مدينة لودر وقراها والجبال المحيطة بها باتت تحت سيطرة المقاومة، وأن المدينة سوف تكون تحت سيطرتها، بشكل كامل، في غضون الساعات القليلة المقبلة، وتحدث عن جبهة قتال عنيفة تجري في "عقبة ثرة"، وهي طريق ومرتفع جبلي استراتيجي، تستخدمه الميليشيات الحوثية والقوات الموالية للمخلوع صالح لنقل تعزيزات العسكرية واللوجيستية من صنعاء عبر محافظة البيضاء إلى محافظة أبين ثم إلى عدن.

وأشار إلى أن اشتباكات عنيفة تجري في تلك المنطقة، حيث تسعى المقاومة والقوات الموالية لهادي إلى السيطرة على المنطقة وقطع طرق الإمدادات للمتمردين، وفي نظر المراقبين، في المنطقة، فإن سقوط ذلك الطريق الاستراتيجي سوف يمثل "نصرا كبيرا" وقطعا كاملا لكل أنواع الإمدادات التي ظلت تغذي الحوثيين في عدن طوال الأشهر الماضية، وكانت قوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية، كثفت، خلال الأيام القليلة الماضية، ضرباتها الجوية على مواقع الحوثيين وقوات صالح في محافظة البيضاء التي يمر بها ذلك الطريق.

في هذه الأثناء، شن طيران التحالف سلسلة غارات جوية على عدد من مواقع الميليشيات وقوات صالح في محافظة أبين، كما شن الطيران غارات أخرى على "قاعدة العند" العسكرية الإستراتيجية في محافظة لحج في جنوب اليمن، وجاءت هذه الغارات، فيما تقدمت المقاومة الشعبية نحو مواقع جديدة كانت في قبضة المتمردين في مدينة لحج في جنوب البلاد، وذكرت مصادر محلية أن المقاومة تقدمت نحو منطقة المحلة والجلاجل التي تبعد عن مدينة الحوطة عاصمة المحافظة نحو أربعة كيلومترات، ولا تزال القوات الموالية لشرعية الرئيس هادي والمقاومة الشعبية تواصل محاصرة قاعدة العند في ظل استمرار المعارك مع الحوثيين وقوات صالح في محيطها.

وذكرت القوات الموالية لهادي أنها لن تقتحم القاعدة، في الوقت الراهن، بسبب وجود مئات المعتقلين داخلها، وأكدت مصادر حقوقية في عدن أن الحوثيين يحتجزون ما لا يقل عن 1500 معتقل من محافظات عدن، ولحج، وأبين، والضالع، في القاعدة العسكرية، وفيما أرجئ الحسم العسكري في العند، تواصل المقاومة عملياتها العسكرية في باقي المناطق في محافظة لحج.

وفي العاصمة صنعاء، عاد شبح التفجيرات، مرة أخرى، إذ استهدف انفجار بسيارة مفخخة، عصر أمس، مسجد "الفيض الحاتمي" في منطقة نقم، في شرق العاصمة صنعاء، وأسفر الانفجار عن مقتل خمسة أشخاص، على الأقل، وإصابة آخرين، وأفد سكان في الحي بأن القتلى هم رجل وامرأة وثلاث فتيات، والمسجد المستهدف يضم مدرسة تعليمية، وهو أحد المساجد التي يرتادها أتباع طائفة البهرة وهم شيعة فاطميون من أتباع المذهب الإسماعيلي المعروفين في اليمن بالمكارمة، ويتوزع أتباع هذه الطائفة بين اليمن والهند.

ونقلت وكالات الأنباء عن "مسؤول في تنظيم "داعش" المتطرف تبنيه للاعتداء، وهذا الانفجار هو واحد من سلسلة انفجارات مماثلة استهدفت، في الشهرين الأخيرين، مساجد في صنعاء أغلبها لجماعة الحوثي الشيعية، وراح ضحية تلك التفجيرات العشرات من القتلى والجرحى، في الوقت الذي لم يثبت فيه تورط أي جهة في هذه الحوادث، وتبنى تنظيم "داعش" التفجيرات التي وقعت خلال الفترة الماضية.

ودعا مصدر أمني في صنعاء "المواطنين إلى التعاون مع الأجهزة الأمنية والإبلاغ عن أي أعمال خارجة عن النظام والقانون تقوم بها أي عناصر متطرفة في محاولة يائسة لإحداث الفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار في العاصمة صنعاء"، حسب قوله.

و"طائفة البهرة" التي جرى استهداف مسجدها، أمس، ينتشر أتباعها في بعض المناطق اليمنية الجبلية، ومنها العاصمة صنعاء، وأغلب من ينتمون لهذه الطائفة، من القاطنين في اليمن، يحملون الجنسية الهندية ولديهم مراكز تعليمية ومزارات وبالتحديد في منطقة حراز، في محافظة صنعاء، وجاء هذا التفجير الجديد رغم الإجراءات الأمنية الاستثنائية التي تفرضها سلطات الأمن الموالية للحوثيين في العاصمة صنعاء التي تخضع لسيطرة الحوثيين منذ سبتمبر/أيلول المنصرم وحتى اللحظة.

ولقي ما لا يقل عن عشرين مسلحا مصرعهم في مواجهات ضارية تدور في محافظة مأرب النفطية في شرق البلاد، بين القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة، والمسلحين الحوثيين والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح، من جهة أخرى، وذكرت مصادر في مأرب أن قبائلها على قلب رجل واحد في مواجهة محاولات الحوثيين اجتياح المحافظة وإخضاعها وقبائلها للسيطرة العسكرية، وأكد المصدر أن مأرب "منذ اليوم الأول وهي تقف إلى جانب شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي"، وأنها "تقدم يوميا التضحيات من خيرة أبنائها في سبيل الشرعية وفي سبيل الدفاع عن الأرض والعرض أمام هذه الميليشيات الغازية"، حسب تعبيره.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قبائل أبين ومأرب تؤكد ولاءها للشرعية والمقاومة تقترب من السيطرة على طرق البيضاء قبائل أبين ومأرب تؤكد ولاءها للشرعية والمقاومة تقترب من السيطرة على طرق البيضاء



خلال حصولها على جائزة تكريمًا لأعمالها الإنسانية في حفل نيويورك

بريانكا شوبرا تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة باللون الأحمر

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 02:31 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس
المغرب اليوم - إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 15:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

جمال سلامي يُحدّد قائمة الأسماء الرحلة عن الرجاء المغربي

GMT 20:22 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أستون فيلا يجدد رغبته في التعاقد مع الجزائري سعيد بن رحمة

GMT 11:38 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فاران يعلّق على خطأ راموس في لقاء ريال مدريد وسوسيداد

GMT 18:37 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

اتجاه قوي لإقالة فيلموتس من تدريب منتخب إيران

GMT 18:43 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

أطباء يروون قصة نجاح أول عملية قلب بشري في جنوب أفريقيا

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,03 أيار / مايو

نبات "ليلك" الأرغواني اللون الأفضل في الربيع

GMT 01:57 2018 الأحد ,02 كانون الأول / ديسمبر

بحث عن شرعية لرئيس جزائري جديد

GMT 10:01 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

"تعاونية الشرق للنقل" تخوض اعتصامًا مفتوحًا في "وجدة"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib