الحكومة البريطانية تعبد حساباتها بشأن البقاء في الاتحاد الأوروبي
آخر تحديث GMT 09:41:22
المغرب اليوم -

الاستفتاء غير ملزم ولكنه سيفتح "الجحيم السياسي"

الحكومة البريطانية تعبد حساباتها بشأن البقاء في الاتحاد الأوروبي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعبد حساباتها بشأن البقاء في الاتحاد الأوروبي

الحكومة البريطانية
لندن ـ سليم كرم

قد يُسعد التراجع في اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي مؤيدي البقاء، ولكن القوى الواقفة وراء المغادرة ستعود بسرعة، وتُسبب فسادًا في هذه العملية، إذ تجعل قوة المعارضين لاتفاقية البريكست قضيتهم لافتة للنظر، فكل يوم، على ما يبدو، يجب علينا تجربة عدول محسنة عن حملة استفتاء 2016، ولكن الحجج، والتحذيرات، و"الحقائق" نفسها، تشير إلى النتيجة، والاستنتاج الذي لا مفر منه - نفسه، والذي رفضه الناخبون العام الماضي: أنه يجب تجنب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
 
وقيل إن الاستفتاء غير ملزم وبالتالي لا يتطلب من الحكومة أو البرلمان العمل به، والواقع أن هذا صحيح، ولن تكون الحكومة قد ارتكبت أي نوع من العمل غير القانوني من خلال الإعلان فجأة عن إعادة طرح العمل بالمادة 50 وإعادة بريطانيا مرة أخرى للعب دور كامل ودائم كدولة عضو في الاتحاد الأوروبي.
 
فهل يمكن النظر إلى أراء الـ17.4 مليون الذين تم تجاهل أصواتهم في حزيران / يونيو 2016 بإجماع؟ من المؤكد أن من يدافعون عن هذه الإستراتيجية يدركون عواقبها السياسية المحتملة، ولكنهم ملتزمون بقضيتهم بأنهم مستعدون للتسامح إلى حد كبير من أجل تحقيق هدفهم الباهر المتمثل في البقاء في الاتحاد الأوروبي.
 
وبغض النظر عن الغطرسة البشعة المطلوبة من أجل رفض آراء أكثر من 17 مليون شخص، فلننظر في سيناريو بديل اختارت الحكومة أن تنظر فيه الحكومة حاليًا وهو اعتبار نتيجة الاستفتاء غير ملزمة.
 
تخيل نسبة 52 في المائة تؤيد مخيم البقاء، يليه تحدي وإزالة ديفيد كاميرون رئيسًا للوزراء، ثم تخيل رئيس مجلس الوزراء الجديد يعلن أنه على الرغم من نتيجة الاستفتاء، فإن الحكومة ستطرح العمل بالمادة 50 على أي حال والمضي قدمًا على الفور في مفاوضات البريكسيت.
 
ألا يمكن تصور ذلك؟ نعم، لأن الاستفتاءات، على الرغم من أنها غير ملزمة بالمعنى القانوني، تعتبر مع ذلك مخالفة أخلاقية وسياسية، ولهذا السبب قال كاميرون مرارًا خلال الحملة إن الحكومة ستحترم النتيجة، مهما كانت.
 
ويعد ذلك يمثل أمرًا رسميًا: فقد فاز المحافظون بأغلبية شاملة في عام 2015 بعد حملة على وعد بإجراء استفتاء على عضوية الاتحاد الأوروبي في بريطانيا، ونحن الآن نترك الاتحاد الأوروبي بسبب الإلتزام الضيق التي لا لبس فيه  والذي قدمته رئاسة الوزراء لهذا الاستفتاء، إذن أين هو الأمر الملزم للعدول عن اتجاه خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؟ فقد صوت العديد من مؤيدي البقاء لصالح حزب  العمل في الانتخابات العامة عام 2017 بأمل من دون جدوى أن غموض جيريمي كوربين الدقيق والمتعمد بشأن هذه القضية وفر بعض الأمل، ولكن في 8 يونيو / حزيران، أيد 82 في المائة من الناخبين الأحزاب التي قبلت حتمية الخروج من الاتحاد الأوروبي.
 
كل هذا على الرغم من ذلك، فماذا سيحدث إذا قررت تيريزا ماي أنه كان لديها ما يكفي، وقامت بما يكفي للعودة ؟ ومن المؤكد أن حزب المحافظين سوف ينتهي من الوجود في أي شكل ذي مغزى، ويستسلم أخيرًا لخطأ جسيم.
 
ومن المفترض أن يكون ذلك موضع ترحيب من قبل معظم مؤيدي البقاء، ومن ثم، فإن الحكومة ستشعر بالحرب بسبب الحرب الأهلية، وستتحرك حتمًا لتبتعد جانبًا، عاجلًا وليس آجلًا، لإفساح الطريق أمام كوربين، والذي على عكس تريزا ماي، لديه سجل حافل منذ ما يقرب من 40 عامًا من المعارضة الأيديولوجية لعضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.
 
ولأغراض هذا السيناريو، لنفترض أن كوربين يوافق على منعطف سلفه ويسعى إلى تقديم بيانه اليساري الشاق ضمن هياكل وقيود "النادي الرأسمالي" الذي يستشهد به هو وأقرب مستشاريه.
هل سيواجه المعارضة من داخل حزبه، من نوابه؟ قليلًا، ولكن ليس كثيرًا، على سبيل المثال، كان تشوكا أومونا، الذي يمثل الجناح شبه العسكري لحملة "مؤيدي البقاء"، يقومون بجولة في استوديوهات التلفزيون للشرح بهدوء لماذا  كان تجاهل الأمر الديمقراطي في الواقع شيء أكثر ديمقراطية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة البريطانية تعبد حساباتها بشأن البقاء في الاتحاد الأوروبي الحكومة البريطانية تعبد حساباتها بشأن البقاء في الاتحاد الأوروبي



أزياء برّاقة من وحي بلقيس فتحي لأطلالة مميزة

دبي - المغرب اليوم

GMT 13:40 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة

GMT 00:13 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
المغرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 13:33 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022
المغرب اليوم - ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022

GMT 14:43 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز
المغرب اليوم - 6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز

GMT 13:58 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية

GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 12:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو
المغرب اليوم - التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو

GMT 19:37 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ"خبر غير مهم للغاية"
المغرب اليوم - قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 02:02 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ميني تسونامي" يضرب سواحل تطوان وشفشاون

GMT 22:37 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بريد المغرب يحتفي بـ"المسيرة" ويعتمد"الأمازيغية

GMT 20:43 2021 الجمعة ,29 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يتلقى صفعة من مدربه بعد هدف ليل

GMT 14:43 2021 السبت ,30 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول "الرهيب" يهز شباك برايتون بهدف مبكر

GMT 22:15 2021 الجمعة ,29 تشرين الأول / أكتوبر

رونالدو يصوم عن التهديف في أسوأ سلسلة منذ سنوات

GMT 11:33 2021 الأربعاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجلترا تتأهل للمونديال بعد الفوز علي مارينو بعشرة أهداف

GMT 05:48 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يكشف ما يتميز به صلاح عن رونالدو

GMT 13:07 2021 الخميس ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

نيمار يثير الجدل في منتخب البرازيل بسب صبغة شعرة

GMT 18:27 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 08:26 2021 السبت ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

باريس سان جيرمان يواجه بوردو اليوم وميسي يغيب مجدداً
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib