بيروت تستقبل الهيئة العامة للكتاب المصرية بعد 8 سنوات من الغياب
آخر تحديث GMT 13:51:54
المغرب اليوم -

للتأكيد على قدرة القوة الناعمة في مدّ جسور التواصل بين الشعوب

بيروت تستقبل "الهيئة العامة للكتاب" المصرية بعد 8 سنوات من الغياب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بيروت تستقبل

وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبدالدايم
القاهرة - المغرب اليوم

تفتتح وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبدالدايم مساء الجمعة، فرع الهيئة المصرية العامة للكتاب، في شارع الصيداني، في منطقة الحمراء، في بيروت، بعدما خضع الفرع الذي أغُلق قبل حوالى ثماني سنوات، لأعمال تطوير وإعادة تأهيل، تمهيدًا لعودته للعمل في قلب العاصمة اللبنانية.

ووصلت عبدالدايم إلى بيروت الخميس، واستقبلها سفير مصر لدى لبنان نزيه النجاري في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت. والذي أعرب عن سعادته بعودة فرع الهيئة المصرية العامة للكتاب في بيروت إلى العمل، معتبرًا الهيئة التابعة لوزارة الثافة "أكبر دار نشر حكومية في العالم العربي"، وقال إن "مصر استعادت أحد شرايين الفكر والثقافة المهمة في قلب بيروت التي تعد مركزًا لوجيستيا لصناعة الكتاب والثقافة".

ومن المنتظر أن تعقد وزير الثقافة المصرية لقاءات عدة خلال الزيارة مع مجموعة من المسؤولين الثقافيين والناشرين العرب ورئيس جامعة بيروت لتفعيل عدد من المشاريع الثقافية التي تخدم الجانبين.

وأكدت عبدالدايم، ان فرع الهيئة المصرية العامة للكتاب في بيروت يعد أحد تجليات الريادة الثقافية المصرية إقليميًا، باعتباره من أهم الامقرات المنتشرة في مختلف أرجاء الوطن العربي. وأشارت إلى أن إعادة تشغيله تأتي بعد إنهاء الإجراءات القانونية والإدارية، ليواصل دوره فى نشر الثقافة ويؤكد قدرة القوة الناعمة على مد جسور التواصل بين شعوب الأرض.

أقرأ أيضا :

 عودة الحياة إلى “بينالي القاهرة الدولي للفنون” بعد توقف 8 سنوات

وذكرت أن الفرع يقع في منطقة جاذبة للرواد من مختلف الجنسيات ما يشكل شريانًا للتنوير وتجتمع بين جدرانه نخبة من العناوين بمختلف اللغات، ومن أهمها موسوعة "وصف مصر" التى تضم 37 جزءًا، إلى جانب الاصدارات المتنوعة لهيئة الكتاب والتى تشمل التراث المعرفي العربي والعالمي وملامح الحراك الفكري في مصر.

"الهيئة العامة للكتاب" المصرية تعود إلى بيروت غداً بعد غياب 8 سنوات
تفتتح وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبدالدايم مساء (الجمعة)، فرع الهيئة المصرية العامة للكتاب في شارع الصيداني في منطقة الحمراء في بيروت. وخضع الفرع الذي أغلق قبل حوالى ثماني سنوات، لأعمال تطوير وإعادة تأهيل، تمهيداً لعودته للعمل في قلب العاصمة اللبنانية.

ووصلت عبدالدايم إلى بيروت (الخميس)، واستقبلها سفير مصر لدى لبنان نزيه النجاري في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت. وأعرب النجاري عن سعادته بعودة فرع الهيئة المصرية العامة للكتاب في بيروت إلى العمل، معتبراً الهيئة التابعة لوزارة الثافة "أكبر دار نشر حكومية في العالم العربي".

وقال النجاري، إن "مصر استعادت أحد شرايين الفكر والثقافة المهمة في قلب بيروت التي تعد مركزاً لوجيستيا لصناعة الكتاب والثقافة".

ومن المنتظر أن تعقد وزير الثقافة المصرية لقاءات عدة خلال الزيارة مع مجموعة من المسؤولين الثقافيين والناشرين العرب ورئيس جامعة بيروت لتفعيل عدد من المشروعات الثقافية التي تخدم الجانبين.

وأكدت عبدالدايم، ان فرع الهيئة المصرية العامة للكتاب في بيروت يعد أحد تجليات الريادة الثقافية المصرية إقليمياً، باعتباره من أهم المقرات المنتشرة في مختلف أرجاء الوطن العربي. وأشارت إلى أن إعادة تشغيله تأتي بعد إنهاء الإجراءات القانونية والإدارية، ليواصل دوره فى نشر الثقافة ويؤكد قدرة القوة الناعمة على مد جسور التواصل بين شعوب الأرض.

وذكرت أن الفرع يقع في منطقة جاذبة للرواد من مختلف الجنسيات ما يشكل شرياناً للتنوير وتجتمع بين جدرانه نخبة من العناوين بمختلف اللغات، ومن أهمها موسوعة "وصف مصر" التى تضم 37 جزءاً، إلى جانب الاصدارات المتنوعة لهيئة الكتاب والتى تشمل التراث المعرفي العربي والعالمي وملامح الحراك الفكري في مصر.

قد يهمك أيضا :

افتتاح المهرجان القومي للمسرح المصري بحضور وزير الثقافة

  المهرجانات الفنية على صفيح ساخن بعد قرارات الحكومة بشأن إقامتها

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بيروت تستقبل الهيئة العامة للكتاب المصرية بعد 8 سنوات من الغياب بيروت تستقبل الهيئة العامة للكتاب المصرية بعد 8 سنوات من الغياب



بعد حصولها على المركز الثاني عند مشاركتها في "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط - وسيم الجندي

GMT 03:02 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة
المغرب اليوم - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 17:20 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مخالفة فريدة من نوعها في حق سائق سيارة في المغرب

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 15:53 2016 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

بطلة مسلسل "أحببت طفلة" تتهرب من أسئلة الصحفيين

GMT 04:33 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

استمتعي بهواية التزلج مع "ELEGANT RESORTS"

GMT 03:54 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

توقيف تاجر "مواد مخدرة" هارب من 11 حكم قضائي في طنجة

GMT 03:15 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

مقتل 7 مهاجرين أفريقيين على متن قارب مطاطي جنوب المغرب

GMT 09:48 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

توقيع عقود تنظيم الأهلي لبطولتي أفريقيا 15 كانون الثاني

GMT 02:53 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

طارق لطفي يؤكّد أن "بين عالمين" يحتوي أحداثًا مشوقة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib