أمراض قد تصيبك خلال فصل الصيف
آخر تحديث GMT 09:57:52
المغرب اليوم -

أمراض قد تصيبك خلال فصل الصيف

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أمراض قد تصيبك خلال فصل الصيف

أمراض قد تصيبك خلال فصل الصيف
لندن ـ المغرب اليوم

لكل فصل خصائصه وحتى أمراضه الأكثر شيوعاً. ومن بين "أمراض" الصيف، تنوقف عند الفيروسات المعويّة، والإنفلونزا الصيفيّة، وحتى لسعات الحشرات... فكيف يمكن الوقاية والعلاج منها؟الفيروس المعوي  (Norovirus) مجموعة من الفيروسات التي تصيب الأمعاء والمعدة. في حالات مماثلة، يعاني المصاب قيئاً، إسهالاً متواصلاً، حرارة مرتفعة، وآلاماً في المعدة. كل ذلك ناتج من إلتهابات في المعدة، غير أن الأعراض قد لا تظهر إلاّ بعد يوم أو يومين من الإصابة بالفيروس. ومن أبرز الفيروسات المسبّبة للإسهال والتهابات المعدة والقناة الهضميّة، فيروس "الروتا" الذي لم يتوصل الأطباء بعد الى معرفة أسباب الإصابة به. ولكن ما نعرفه، أنه قد يسبّب جفافاً حاداً في جسم المصاب به، وخصوصاً الأطفال. أما عن إنتشار الفيروس والعدوى، فقد أفادت الدراسات أن فيروس "الروتا" ينتقل من شخص مصاب الى شخص سليم مباشرة عبر الفم أو من طريق تناول المأكولات ملوّثة من المصاب، لذا ينصح بعزل هذا الأخير عن بقية أفراد الأسرة. وعلاج الفيروس المعوي عموماً و"الروتا" خصوصاً، سهل في حال استدرك المريض أو أهله الوضع وتابعوه منذ البداية. العلاج يتضمّن تناول كميات كبيرة من السوائل أو مكعّبات الثلج بهدف تعويض الماء المفقود، فضلاً عن تنظيف الجسم والإمعاء من الفيروس واللجوء إلى لقاحات مضادة للفيروس. الإنفلونزا الصيفيّة أسباب الانفلونزا الصيفيّة والشتوية هي نفسها، وذلك بسبب الانتقال المفاجىء من البرودة الشديدة إلى الحر أو العكس، مما يقلّل من مناعة الجسم ويجعله أكثر عرضة للفيروسات. إلا أنّ الفيروسات المسؤولة عن الانفلونزا الصيفيّة تختلف عن تلك المسبّبة للانفلونزا الشتوية. وإذا كان الفيروس التاجي أبرز الفيروسات الشتوية، ينتشر "الأدينو فيروس" في الصيف والربيع والخريف، مع ازدياد نسبة الرطوبة. ومن اللافت، الإشارة الى أن انتشار فيروس الانفلونزا يختلف باختلاف المنطقة الجغرافية. فهو ينتشر في بلدان شمال الكرة الأرضية من تشرين الأول الى نيسان، عكس بلدان دول الجنوب حيث تنتشر الفيروسات من نيسان الى كانون الأول. ويبقى الإنتشار الكبير لفيروس "أدينو" خلال فصل الصيف. ويجب الاّ نستثني دور أجهزة التكييف في الاصابة بالانفلوانزا، فالانتقال من برودة عالية الى اجواء ساخنة قد يؤدي الى ضعف مناعة الغشاء المخاطي في الجهاز التنفسي. علماً أن أجهزة التكييف تحتوي على انواع من الفطريات والبكتيريا التي تعيش في داخلها. لسعات الحشرات أسبوع راحة في الطبيعة، قد يكون أشبه بزيارة الجنة بالنسبة إلى البعض. لكنها قد تشكِّل جحيماً للبعض الآخر، وخصوصاً إذا تعرضوا للسعات الحشرات والبعوض أثناء إجازاتهم في مناطق حارة. إذاً، الشمس وحروقها ليست المشكلة الوحيدة والأخطر التي يجب التنبّه لها أثناء تمضيتنا لرحلة، فلسعات الحشرات مهّمة أيضاً، وقد تكون نتائجها خطيرة على المصاب بها. تكمن خطورة لسع الحشرات في حقن هذه الحشرات سمّها أو مواد اخرى داخل الجلد، مما قد يسبّب نوعاً من الحساسيّة تختلف درجتها باختلاف الأجسام. وأعراض اللسعات غالباً ما تراوح بين الاحمرار والتورّم لبضعة أيام. أما في حال تخطت الأعراض تلك المذكورة، ووصلت الى ارتفاع في درجة الحرارة وآلام المفاصل وحتى تضخّم الغدد الليمفاويّة، فيجب التنبه واستشارة طبيب متخصّص. ولتفادي هذه اللسعات المزعجة، والخطرة أحياناً، يمكنكم إتباع إرشادات أطباء أوكرانيين ينصحون باللجوء الى خلطة الثوم والبصل وخل التفاح والفانيليا، التي يمكن وضعها على الجسم للوقاية من لدغات الحشرات الصيفيّة، كونها كفيلة بابعاد الحشرات عنكم، على ذمّة أطباء أوكرانيا! الأمراض الجلديّة تزداد موجات الحرّ، فيزداد معها نمو الفطريات المسبّبة للأمراض الجلديّة. والنساء قد يصبّن في فصل الصيف ببعض البقع الحمراء أو السمراء نتيجة استخدام العطور ثم التعرّض لاشعة الشمس مباشرة، ومن ثم نصل الى مرحلة التهابات هذه البقع. وحينها، تتحوّل حبوباً حمراء تصاحبها حكّة بسيطة. كما أن وضع مساحيق التجميل والخروج في النهار، مع درجات حرارة مرتفعة وأشعة شمس حارقة، من شأنه أن يولّد تفاعلات ما بين المواد الكيميائية المكوّنة لهذه المساحيق واشعة الشمس ما فوق البنفسجيّة، مما يسبب حروقاً والتهابات وظهور للبقع السمراء والكلف وغيرها من أمراض الجلد. في الخلاصة، إن التعرّض التدريجي للشمس يمكّن الجلد من الدفاع عن نفسه ضد أضرار أشعتها، لا بل فهو مفيد للجسم والعظام، وخصوصاً أن التعرّض لأشعة الشمس ما فوق البنفسجية يحوّل مادة "الكوليستيرول" الى فيتامين D المفيد للجسم. لذا يبقى الحل في معرفة كيف ومتى نتعرَّض للشمس.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمراض قد تصيبك خلال فصل الصيف أمراض قد تصيبك خلال فصل الصيف



بدت ساحرة في البدلة مع الشورت القصير والقميص الأسود

أجمل إطلالات الشتاء بـ"الأبيض" المستوحاة من ريا أبي راشد

بيروت _المغرب اليوم

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 05:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 13:06 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار النفط تقفز بنحو 8%

GMT 18:20 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

باحث يكشف خطورة الموجة الثانية لوباء كورونا في المغرب

GMT 03:01 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

البصرة وطنجة وتطوان

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

خبيرة المظهر عفت عسلي تنصح الرجال بـ6 قطع أساسية

GMT 04:20 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رقص الباليه متواصل في حي برازيلي فقير رغم «كورونا»

GMT 09:37 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل هالي بيري الحجري

GMT 04:13 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

عذابات المهاجرين المكسيكيين كما ترويها كاتبة أميركية

GMT 03:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيا تستلهم التراث العربي في السير الشعبية والمسرح

GMT 02:52 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رواية العام عن بطلة قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية

GMT 03:49 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مليونا نخلة في «العلا» تجذب الأنظار بمهرجان التمور

GMT 22:17 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتراجَع عن عرضه لتجديد عقد مدافعه ديفيد ألابا

GMT 04:37 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

هدى نجيب محفوظ: أخشى على والدي من النسيان وأتمنى رد اعتباره

GMT 04:32 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مثقفون خليجيون: قراءات «ثقيلة» ... وعودة لكتب قديمة

GMT 04:06 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

روبرت دي نيرو يملأ فراغ المهنة بأعمال دون مستواه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib