تكثيف الرقابة على الأعلاف ضروري للحفاظ على صحة الإنسان
آخر تحديث GMT 03:51:03
المغرب اليوم -

تكثيف الرقابة على الأعلاف ضروري للحفاظ على صحة الإنسان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تكثيف الرقابة على الأعلاف ضروري للحفاظ على صحة الإنسان

تكثيف الرقابة على الأعلاف ضروري
الجزائر - واج

أكد يوم السبت بالجزائر المشاركون في الملتقى الدولي للحليب ومنتجات الألبان على ضرورة وضع إستراتيجية واضحة لمراقبة العلف المركب والغذاء المحور جينيا لضمان الحفاظ على صحة الحيوان المنتج للحوم البيضاء أو الحمراء أو الحليب ومنه الحفاظ على صحة الانسان. وأكد المختصون في إنتاج اللحوم الحمراء والبيضاء والحليب والأعلاف والبياطرة في مداخلاتهم على ضرورة فتح النقاش بين مختلف الفاعلين في القطاع الفلاحي والوزارات المعنية لوضع الأسس اللازمة لتحقيق إنتاج وفير وصحي في نفس الوقت. وفي الموضوع أكد لوأج الطبيب البيطري المتخصص في التغذية المقارنة بمعهد الصحة  والمستشار بمعهد التغذية في تونس السيد خالد زروق أن 80 في المائة من الأمراض المستجدة لدى الحيوانات على غرار جنون البقر ومختلف أنواع الانفلونزا  نابعة من طرق تغذية الحيوانات التي تستهلك منتجاتها من طرف الانسان. ودعا المتحدث المربين والقائمين على القطاع الفلاحي إلى مراعاة نوعية غذاء الحيوانات الموجهة للاستهلاك البشري كونها تؤثر بصفة مباشرة على صحة الانسان  والتي تنتج عنها أيضا ما يسمى بأمراض نقص التغذية لدى الانسان. وحذر الخبير من خطورة الحبوب والخضروات والفواكه المحورة جينيا والتي تنتج دون إخضاعها إلى تحاليل دقيقة  وكافية من طرف مخابر متخصصة في تحليل الاغذية من الناحية البكتيرية والفيزيوكيميائية والنسيجية  هذه الاخيرة التي لا تتوفر في بعض البلدان. وتعرف الكائنات المحورة جينيا بالكائنات التي تغير فيها بالإضافة أو بالنقص لمورثة واحدة أو أكثر حتى تعطي إنتاجية أكثر وتكون غالبا مضادة لمبيدات الحشرات والكائنات. التقليل من استعمال الأعلاف والخضروات المحورة جينيا يقلل الإصابة بالمرض وأوضح أن استعمال الأعلاف والخضروات والفواكه غير المحورة جينيا سيؤدي إلى تراجع مستوى الاصابة بالأمراض ويخفض نسبة الحاجة إلى استعمال المضادات الحيوية. وأكد المشاركون أن المصالح المعنية تناقش في الوقت الحالي كيفيات الذبح الاستعجالي للحيوانات المصابة  بالنظر إلى وجود 20 في المائة من الحالات والتي ينبغي ان تخضع منتجاتها للتحاليل المخبرية. من جانبه أكد مستشار ونائب رئيس مؤسسة فلاحة للتجديد حاج هني محمد  أن أن حفظ صحة اللحوم ومراقبتها في المسالخ أصبحت اشكالية ينبغي أن تتابع من طرف الخبراء نظرا لإمكانيات إصابتها بعدوى بكتيرية قد تؤثر على صحة الانسان  وذلك انطلاقا من مراحل التربية والتسمين. وأكد حاج هني على ضرورة احتكاك الجهات المختصة بالفلاحين والمربين وتدريبهم على التقنيات الحديثة في الجانب المهني والاقتصادي  حيث تعتبر إشكالية إنتاج الحليب-يضيف-  بين نتائج اشكالات أخرى تمس البذور والأعلاف الموجهة لغذاء الحيوانات والتي ينبغي ان تخضع للشروط الصحية الملائمة. وأشار في السياق إلى خصوصية انتاج الأعلاف في الجزائر من حيث نقص العلف الطبيعي  الذي ينبغي أن يعزز بإنتاج محلي معتبر  وإمكانية تأثير أنواع الأعلاف المستوردة والأعلاف المركبة على صحة المواشي.  ودعا حاج هني إلى دراسة سبل تعزيز الاستثمارات في القطاع الخاص بالنسبة للشعب ذات الاهمية على غرار انتاج الأعلاف والحبوب وتربية المواشي والتي يمكن ان تنعكس على انتاج الحليب واللحوم  من خلال مراعاة التخصص الجهوي بالنسبة للمواد  الأساسية التي تدخل في الانتاج. وقال حاج هني في تصريحاته لوأج "لابد من لامركزية القرار على مستوى مصالح الفلاحة بالنسبة لتغطية كل ولاية فيما تنتجه من مواد فلاحية  والاحتكاك بمصالح الإدارة الوصية والمصالح المجاورة على غرار البيطرة والصحة والمراقبة سواءا بالنسبة للاستثمار في المنتوج إذا كان صحي أو غير صحي أو في اختصاصات كل جهة من جهات الوطن.  وفي سياق ذي صلة أوضح رئيس المجلس المهني للحليب السيد بن شكر محمود لوأج أن عملية ضمان إنتاج صحي للمواطن ينبغي أن يكون من أولويات الأطراف الناشطة في القطاع الفلاحي  إلى جانب اشكاليات اخرى يتوجب معالجتها تدريجيا عن طرق متابعة النقاش مع الوزارة الوصية. وذهب المتحدث إلى أهمية التركيز على نوعية تغذية الأنعام وتنميتها بالنسبة للابقار الحلوب  وتوفير علف ذو انتاج وطني  الأمر الذي يعتبر أكثر من ضروري للتحكم في القطاع وتأمين التغذية لتفادي تقلبات السوق الدولية.  وتابع بن شكر ان إشكالية انخفاض أسعار الحليب التي لا يقبلها المربون  تتطلب التفكير في مراجعة حقيقة الاسعار لكل المواد  بالإضافة إلى دراسة سبل تنظيم عمليات تجميع الحليب ونقله  عملا على الاستفادة من موارد أخرى. وتبحث الوزارة حاليا -يضيف- مع مختلف الفاعلين الإجراءات التي تمكن من جمع الحليب واستغلاله  نظرا لخصوصية هذه الاشكالية والمتعلقة بالبعد الجغرافي وأبعاد الاستغلال والنقل واستعماله في قطاع السياحة والتداوي.  ويركز المعنيون في هذا الاطار أيضا على مربي المواشي في الصحراء ومنهم البدو الرحل الذين ينتظر متابعتهم في الفترات التي تعرف بارتفاع انتاج الحليب خصوصا في فصل الربيع.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تكثيف الرقابة على الأعلاف ضروري للحفاظ على صحة الإنسان تكثيف الرقابة على الأعلاف ضروري للحفاظ على صحة الإنسان



GMT 02:10 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

دراسة جديدة تكشف إيقاف هرمون الجوع هو مفتاح علاج السمنة

GMT 02:06 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد الوجبات الصباحية أفضل من المسائية لمرضي السكر

GMT 02:02 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

الوجبات النهارية تحمى استقرار نسبة السكر فى الدم

GMT 01:57 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تكشف عن فصائل الدم الأكثر حماية من فيروس كورونا

GMT 00:10 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

اختفاء أدوية هامة من الصيدليات في المغرب

GMT 19:05 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة تؤدي إلى السمنة خلال فصل الشتاء

GMT 18:18 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة جديدة تكشف إيقاف هرمون الجوع هو مفتاح علاج السمنة

أزياء برّاقة من وحي بلقيس فتحي لأطلالة مميزة

دبي - المغرب اليوم

GMT 13:40 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة

GMT 00:13 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
المغرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 13:33 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022
المغرب اليوم - ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022

GMT 14:43 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز
المغرب اليوم - 6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز

GMT 13:58 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية

GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:42 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل صغيرة تفصل بوغبا عن ريال مدريد

GMT 14:23 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس برشلونة لا يستبعد عودة ميسي وانييستا

GMT 09:37 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

يورغون كلوب يرفض الانسياق وراء تصريحات سكولز

GMT 14:56 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أول تعليق لمدرب السنغال على أنباء تعرض ماني لإصابة خطيرة

GMT 06:01 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أرسنال يقسو على أستون فيلا بثلاثية في "البريميرليغ"

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib