هوغويرف يُؤكّد أن آسيا موطن للمليارات
آخر تحديث GMT 19:16:36
المغرب اليوم -

ارتفع عدد المليارديرات في القارة إلى 117 شخصية

هوغويرف يُؤكّد أن آسيا موطن للمليارات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - هوغويرف يُؤكّد أن آسيا موطن للمليارات

موكيش أمباني أثرى أثرياء الهند
واشنطن ـ المغرب اليوم

يبدو أن أثرى أثرياء العالم من أصحاب المليارات باتوا يُفضّلون تولي زمام القيادة من قارة آسيا، وارتفعت ثروات أصحاب المليارات بمقدار 17 في المائة وصولا إلى 7.8 تريليونات دولار إجمالا، وذلك وفقا إلى ما جاء في تقرير صادر عن مؤسسة «يو بي إس» لإدارة الثروات و«برايس ووترز كوبر» للصيرفة الخاصة.

أقرأ أيضا : قانون جديد للاستثمارات الأجنبية في الصين استجابة لترامب

وأصبحت الصين والهند موطن ثلاثة أرباع الأثرياء من أصحاب المليارات على مستوى العالم، وارتفع عدد المليارديرات في آسيا إلى 117 شخصية برقم إجمالي يبلغ 637 شخصية، ويقدر المليارديرات العصاميين أن ثرواتهم ترتفع بوتيرة أسرع من أولئك الذين حازوا الثروات الطائلة بالإرث العائلي والروابط الأسرية، ومن شأن الصين والهند أن تتزعما قائمة صناعة الثروات خلال الأعوام العشر المقبلة، مع مستوى النمو المتوقع بكلا البلدين.

وقال روبرت هوغويرف، مؤسس «هورون ريبورت» المعني بأنباء الأثرياء: «تعد قارة آسيا، وعلى نطاق واسع للغاية، أكبر موطن للثروات في العالم وبأكثر من الولايات المتحدة أو أوروبا».

وتتزعم الصين المسيرة، متفوقة في ذلك على الولايات المتحدة الأميركية. ومع ذلك، فإن أصحاب المليارات من الأميركيين لا يزالون يسيطرون على أغلب الثروات العالمية بمقدار يبلغ 2.8 تريليونات دولار إجمالاً.

وقال «سويس بنك» ومؤسسة «برايس ووترز كوبر» للتدقيق المالي، في تحليل لبيانات مستمدة عن نحو 1550 مليارديرا حول العالم، إن آسيا سوف تتفوق على الولايات المتحدة الأميركية كأكبر تجمع للثروات في العالم خلال الأعوام الأربعة المقبلة.
كانت الصين تنتج مليارديرات بمعدل اثنين في الأسبوع خلال عام 2017. وفقا لتقرير صادر عن بنك «يو بي إس» السويسري ومؤسسة «برايس ووترز كوبر» للتدقيق المالي. وتأتي الهند في المرتبة التالية، ثم تليها هونغ كونغ، ثم اليابان، تتبعهم في ذلك كوريا الجنوبية، وأخيرا سنغافورة.

ويعد موكيش أمباني رئيس مجلس إدارة شركة «ريلاينس إنداستريز»، هو أثرى أثرياء الهند، وأغنى شخصية في آسيا، متفوقاً في ذلك على الصيني جاك ما، مؤسس مجموعة علي بابا التجارية. إذ يبلغ إجمالي ثروة موكيش أمباني 45.3 مليارات دولار، وبذلك هو يحتل المرتبة 14 لأثرى أثرياء العالم، وتبلغ قيمة المنزل الذي يقيم فيه بمدينة مومباي الهندية مليار دولار أميركي، وهو أكبر مبنى سكني على مستوى العالم بعد قصر باكينغهام الإنجليزي، ومن المثير للاهتمام أن عدد صاحبات المليارات من السيدات على مستوى العالم آخذ في الارتفاع كذلك وبوتيرة سريعة مع تزايد عددهن في قارة آسيا كذلك.

وتدين أغلب صاحبات المليارات من السيدات في العالم بثرواتهن إلى الإرث العائلي من الآباء أو الأزواج، غير أن الأمور تختلف عن ذلك في آسيا. فهناك، معظم صاحبات المليارات، وعددهن في تصاعد، هن من السيدات العصاميات. ووفقاً لأحد التقارير، فإن 52 في المائة من المليارديرات الآسيويات هن من رائدات الأعمال من الجيل الأول، وليس الوريثات. وفي الولايات المتحدة وأوروبا -موطن 80 في المائة من صاحبات المليارات في العالم- هناك نسبة 19 ثم 7 في المائة على التوالي من الثريات العصاميات، على نحو ما أفاد بنك «يو بي إس» السويسري في دراسة صدرت حديثا.
وشهدت آسيا أقوى معدل لنمو المليارديرات من السيدات على مدى العقد الماضي، ارتفاعاً من 3 إلى 25 في المائة إجمالاً. وقال بنك «يو بي إس» السويسري إن أكثر من نصف المليارديرات الآسيويات قد صنعن ثرواتهن بأنفسهن، والكثيرات منهن يتحدرن من أصول صينية، أو من هونغ كونغ.
وقال رافي راجو، رئيس شعبة الثروات الصافية لمنطقة آسيا والمحيط الهادي لدى «يو بي إس» لإدارة الثروات العالمية: «يوصف أصحاب المليارات في آسيا بأنهم شباب ومثابرون للغاية. وهم يواصلون تغيير شركاتهم باستمرار، ويطورون نماذج أعمال جديدة، ويتحولون بسرعة إلى قطاعات أعمال حديثة. وهذه المجموعة تحظى بأغلبية ساحقة من أصحاب المليارات العصاميين، وهم عاقدون العزم على الاستفادة القصوى من أفضل لحظات التاريخ لصالح مؤسسات الأعمال الجديدة لديهم».
زيادة كبيرة في مليارديرات الصين
ارتفع عدد أصحاب المليارات في الصين إلى 373 من واقع 318 شخصية خلال العام الماضي، والوثبة الكبيرة من 16 مليارديراً فقط في عام 2006 إلى الرقم المذكور آنفاً ربما تكون هي الأكثر روعة، حيث صار واحداً من بين كل خمسة مليارديرات حول العالم يعيش في الصين.
وبعض أبرز المصادر الرئيسية لثروات أصحاب المليارات في الصين هي العقارات، والتكتلات التجارية، والمؤسسات الصناعية. ولكن ما يجعل مليارديرات الصين أكثر تميزاً هو أنه في حين أن أصحاب المليارات حول العالم يتقدمون في العمر، فإن الفئة الجديدة من الصينيين الجدد تنقسم إلى شريحة بمتوسط يبلغ 55 عاماً، أي ست سنوات مبكراً عن نظرائهم في الولايات المتحدة، وسبع سنوات مبكراً عن قرنائهم في أوروبا.
وسوف تكون الصين ثاني أغنى دولة على مستوى العالم في 2027 بإجمالي ثروات لدى السكان يبلغ 24.803 مليار دولار. وقيل إن نسبة 97 في المائة من أصحاب المليارات في الصين هم من العصاميين، والكثير منهم يعملون في قطاعات مثل التكنولوجيا ومبيعات التجزئة.

وقال التقرير نقلاً عن مقابلات أجريت مع أثرى الأثرياء في قارة آسيا: «تضافرت عناصر الاستقرار الجيوسياسي في الصين، مع ارتفاع أسعار العقارات المحلية، والإنفاق على مشاريع البنية التحتية، والطبقة الوسطى المتنامية، وأسعار السلع المرتفعة، جميعها في تعزيز زيادة ثروات البلاد».

وأشار التقرير إلى أن الهند أضافت 18 مليارديراً جديداً في العام الماضي، مما يرفع أعضاء نادي أصحاب المليارات هناك إلى 119 عضواً. وهذه هي المرة الأولى كذلك التي تتجاوز فيها الثروات الهندية المجمعة مبلغ 400 مليار دولار، مما تعد أكبر زيادة سنوية منذ الأزمة المالية العالمية لعام 2008. وفقاً لمؤسسة أوكسفام التي تحلل البيانات الصادرة عن بنك كريدي سويس، وعن قائمة فوربس السنوية لأصحاب البلايين.

وسوف يبلغ العدد الإجمالي لأصحاب المليارات الهنود 357 بحلول عام 2027. ومن المتوقع للثروات الهندية أن تتضاعف ثلاث مرات وصولاً إلى 24.691 مليار دولار بحلول نفس العام. ويكشف التحليل الدقيق للبيانات عن مدى تركز الثروات الهندية في قمة الهرم.
وتسيطر نسبة 10 في المائة من سكان الهند على نحو 77.4 في المائة من إجمالي الثروات الوطنية في البلاد، ويملك أغنى تسعة من أصحاب البلايين في الهند ثروات تقدر بنحو 50 في المائة مما يملكه بقية سكان البلاد من الطبقات المالية الدنيا.

قد يهمك أيضًا :

بوادر انفراجة في المفاوضات "الأميركية -الصينية" وترامب ينوي مدّ المهلة

واردات الصين النفطية تتجاوز 10 ملايين برميل يومياً للشهر الثالث على التوالي

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هوغويرف يُؤكّد أن آسيا موطن للمليارات هوغويرف يُؤكّد أن آسيا موطن للمليارات



ميريام فارس بإطلالة بسيطة وراقية في الرياض

الرياض - المغرب اليوم

GMT 13:58 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تنسيق الحقائب الكلاتش في إطلالتك اليومية
المغرب اليوم - كيفية تنسيق الحقائب الكلاتش في إطلالتك اليومية

GMT 14:02 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

قواعد اختيار طاولة القهوة في غرفة الجلوس
المغرب اليوم - قواعد اختيار طاولة القهوة في غرفة الجلوس

GMT 18:23 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الجزائر تُهدد بمنع "فرانس برس" من العمل على أراضيها
المغرب اليوم - الجزائر تُهدد بمنع

GMT 11:18 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي
المغرب اليوم - أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي

GMT 10:37 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا
المغرب اليوم - حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا

GMT 11:04 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري
المغرب اليوم - ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:37 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

سترلينغ يرفض تجديد عقده مع مانشستر سيتي وينتظر برشلونة

GMT 01:39 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد مكان وموعد قرعة أمم أوروبا "يورو 2024"

GMT 00:34 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تقلب تأخرها ضد بلجيكا إلى فوز قاتل

GMT 09:27 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يسجل خسائر قياسية بقيمة 245.6 مليون يورو

GMT 05:47 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

كريستيانو رونالدو يوجه رسالة للجماهير

GMT 05:53 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

صلاح يكشف عن أولوياته وما يجعله يشعر بالسعادة

GMT 18:46 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تكون مشرقاً وتساعد الحظوظ لطرح الأفكار

GMT 19:02 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة

GMT 16:22 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

رئيس نادي المحرق يهنئ الملك بوسام نجمة الأكاديمية الكبري
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib