البـيئة النقية مصدر الجمال

البـيئة النقية مصدر الجمال

المغرب اليوم -

البـيئة النقية مصدر الجمال

بشير خلف

الجمال أصلا مقترن بما خلقه الله سبحانه وتعالى، وأبدع فيه في الإنسان ، والحيوان ، والأرض وما عليها وما فيها ، والسماء وما فيها ممّا نراه وما لا نراه ، والكون بشساعته اللاّمتناهية. والإنسان يحيا في فضاء حدّده له خالق الكون يستمدّ منه وسائل بقائه، ويستعين فيه ممّا سخّره له كي يؤدّي الخلافة في الأرض ..فضاء يُعتبر بالمفهوم المعاصر " بالبيئة " التي إنْ حافظ عليها أمّنَ حياتَه من المخاطر وضمن له العيش السعيد .. ولا يخفى أن الإنسان مكوِّنٌ أساسيٌّ ومهمّ من مكونات أنظمة البيئة الأرضية، وهو يعتمد في حياته على مكوّنات هذه الأنظمة وطبيعتها، كما أن لديه القدرة الهائلة على تغيير البيئة لصالحه ، أو في الإضْرار بنفسه وبحياة الكائنات الحيّة الأخرى. إن المحافظة على البيئة في كلّ الأزمنة والظروف هو واجب كل فرد على هذه الأرض..وما أحوجنا كمسلمين وجزائريين إلى هذا السلوك الراقي الذي هو النقاء ..والجمال ..والوئام والسلم مع الوجود..!؟ و الكثير من الناس نظرتهم إلى الجمال نظرة قصيرة محدودة غالبًا ما تقف إلاّ عند المرأة وما تحوزه من سحْرٍ وبهاء، وأنوثة فيّاضة..الإسلام رؤيته إلى الجمال أشمل، وأوسع من هذه النظرة الضيّقة المحدودة.  والقرآن الكريم يوجه الحسّ البشري إلى الجمال في كل شيء..إنه يسعى لتحريك الحواس المتبلدة لتنفعل بالحياة في أعماقها، وتتجاوب تجاوباً حيّاً مع الأشياء، والأحياء، وهنا يلتقي الفن بالدين، فإنهما يلتقيان في ثورتهما على آلية الحياة، وعلى نسقها الرتيب وعلى ظاهرها المسطح.  فالإسلام أعظم دين غرس حب الجمال والشعور به في أعماق كل مسلم، وقارئ القرآن يلمس هذه الحقيقة بوضوح وجلاء وتوكيد ، فهو يريد من المؤمنين أن ينظر إلى الجمال مبثوثاً في الكون كله، في لوحات ربانية رائعة الحسن، أبدعتها يد الخالق المصور، الذي أحسن خلق كل شيء. وأتقن تصوير كل شيء : ( الَذِي أَحْسَنَ كلَّ شَيْءٍ خَلَقَه) ، (مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَن مِن تَفَاوُتٍ )، ( صُنْعَ اللهِ الذِي أَتْقَنَ  كُلَّ شَيْءٍ ). إن القرآن الكريم يلفت الأنظار، وينبه العقول والقلوب، إلى الجمال الخاص لأجزاء الكون ومفرداته . .                القرآن بهذا كله، وبغيره، يريد أن يوقظ الحس الإنساني، حتى‌ يشعر بالجمال الذي أودعه الله فينا وفي الطبيعة من فوقنا.. ومن تحتنا..ومن حولنا.. وأن نملأ عيوننا وقلوبنا من هذه البهجة ، وهذا الحُسن المبثوث في الكون كله.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البـيئة النقية مصدر الجمال البـيئة النقية مصدر الجمال



GMT 10:16 2014 الثلاثاء ,22 إبريل / نيسان

تحذيرٌ واجب

GMT 11:19 2014 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

اخطاء وخطايا النخبة

GMT 06:21 2012 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

فلنتعلم من الطبيعة

GMT 03:20 2012 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

الوعي البيئي

GMT 15:11 2012 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

البيئة النظيفة.. من حقوق المواطنة

GMT 13:50 2012 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

البيئة النظيفة.. من حقوق المواطنة

نادين نجيم تجمّع بين الأَناقَة والجرأة في إطلالاتها

بيروت - المغرب اليوم

GMT 07:02 2022 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سلمى أبوضيف الوجه الإعلاني لـ"Valentino" في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - سلمى أبوضيف الوجه الإعلاني لـ

GMT 09:22 2022 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

حركة النقل الجوي تُواصل انتعاشها في المغرب
المغرب اليوم - حركة النقل الجوي تُواصل انتعاشها في المغرب

GMT 08:13 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
المغرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 15:11 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

طهران تعتقل صحفيًا جديدًا بالتزامن مع استمرار الاحتجاجات
المغرب اليوم - طهران تعتقل صحفيًا جديدًا بالتزامن مع استمرار الاحتجاجات

GMT 22:45 2022 الثلاثاء ,10 أيار / مايو

نصائح للتعامل مع الزوج الذي لا يريد الإنجاب

GMT 14:38 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

إطلالات المشاهير بالتنورة القصيرة لإطلالة راقية

GMT 11:59 2022 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستيانو رونالدو يصف ميسي بـ"الساحر العظيم"

GMT 12:07 2022 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يؤكد أن غياب ماني يضعف كأس العالم

GMT 15:12 2022 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفاندوفسكي يتسلم الحذاء الذهبي الأربعاء

GMT 10:09 2022 الأحد ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

باريس سان جيرمان يسعي للفوز علي أوكسير في الدوري الفرنسي

GMT 16:17 2022 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفربول يصطدم بريال مدريد وسان جيرمان يواجه البايرن

GMT 16:59 2022 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض نادي ليفربول للبيع وملاك الريدز ينتظرون عروض الشراء

GMT 17:55 2022 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الدنمارك تعلن تشكيلتها لمونديال قطر

GMT 17:46 2022 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الكاميروني أبو بكر يهاجم محمد صلاح مجدداً

GMT 17:08 2022 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

فولفسبورغ يستضيف دورتموند في مواجهة مثيرة في الدوري الألماني
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib