تحذيرٌ واجب

تحذيرٌ واجب

المغرب اليوم -

تحذيرٌ واجب

علا عبدالرشيد

أغلقت اللجنة العليا المصريّة للانتخابات أبوابها خلف مُرشّحين اثنين فقط، هما المشير السيسي وصباحي، مما يعني إطلاق صافرة البداية الحقيقيّة لمارثون السباق الرئاسيّ نحو قصر الاتحاديّة. والمؤكّد أن المرحلة المقبلة ستشهد مزيدًا من التجاوزات والانفلات اللفظيّ من حملتيّْ المرشحين، كما ستشهد مزيدًا من حالة الاستقطاب لسياسيّين ومشاهير، كل لمرشح بعينه، لكن المؤكّد أيضًا أن كلا المرشحين يُدرك تمامًا أن مصر التي تعاقب على كرسي حكمها ثلاثة رؤساء منذ 2011 وحتى الآن باتت أكثر إصرارًا على اختيار رئيسها كما تتمناه، رئيسًا يُحقق لها الاستقرار الأمنيّ والاقتصاديّ والاجتماعيّ وينقلها إلى حيث تستحق، ولذلك فإن حسابات المصريين دومًا تأتي مخيبة لأمال من يعتقدون أنهم الصفوة، وأنهم الأكثر قدرة على الاختيار والتنظير، والذين يتحدث كل منهم بإعتباره ممثلاً عن الشعب. وأرى أن إطلاق التحذير من المقرّبين لكلا المرشحين بات واجبًا، والقارئ لكتب التاريخ يُدرك جيدًا أنه ما من زعيم أو رئيس فشل إلا وكان المحيطين به سببًا رئيسًا في فشله، فهم الذين يُزيّفون الحقائق ويخدعونه بالتأييد المطلق، ويصفقون لقرارته مهما كانت خاطئة، كما يفرّون من حوله فور سقوطه، والتاريخ ما زال قريبًا لمن أراد العبرة في 2011 و 2013، ليجد نفسه في النهاية وحيدًا يواجه مصيره خلف الأسوار. كلنا أمل بأن تنال مصر ما تستحقه من مكانة على يد الرئيس القادم، وأن يرضى كلاهما بنتائج الانتخابات، من دون اتهامات مسبقة بالانحياز أو التزوير، وهي اتهامات تُعدّ سلفًا في حال عدم الفوز ويروّج لها البعض الآن، وقبل بدء الاقتراع بأسابيع.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحذيرٌ واجب تحذيرٌ واجب



GMT 11:19 2014 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

اخطاء وخطايا النخبة

GMT 06:21 2012 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

فلنتعلم من الطبيعة

GMT 03:20 2012 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

الوعي البيئي

GMT 15:11 2012 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

البيئة النظيفة.. من حقوق المواطنة

GMT 13:50 2012 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

البيئة النظيفة.. من حقوق المواطنة

GMT 16:08 2012 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

البـيئة النقية مصدر الجمال

تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تتألّق بإطلالة مفعمة بالأناقة والرقي في عيد ميلادها

بيروت - المغرب اليوم

GMT 03:34 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
المغرب اليوم - تعرف على  بديلة ناردين فرج في برنامج

GMT 16:53 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

أمطار ورعد ابتداء من الإثنين في المغرب

GMT 10:50 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

توقف أشغال بناء برج محمد السادس في الرباط

GMT 14:17 2020 الأربعاء ,05 شباط / فبراير

تقرير يكشف كلوب على استعداد للتضحية بـمحمد صلاح

GMT 18:38 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

مريم الزعيمي تكشف تعرضها للتحرش
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib