الغش يخيّم على اختبارات الشهادة الأساسية والثانوية في اليمن

قطاع التعليم يشهد صعوبات هي الأكبر خلال فترة الحرب

الغش يخيّم على اختبارات الشهادة الأساسية والثانوية في اليمن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الغش يخيّم على اختبارات الشهادة الأساسية والثانوية في اليمن

طلاب أثناء اختبارات للثانوية
عدن ـ حسام الخرباش

تتزايد ظاهرة الغش في المراكز الامتحانية للشهادة الأساسية والثانوية باليمن ،في حين شهد قطاع التعليم صعوبات هي الأكبر خلال فترة الحرب، وتعز اليمنية التي تشهد انهيار كبير في الخدمات وتوقف المؤسسات الحكومية وصراع عسكري لايزال يضرب معظم مناطقها تسير بمراكزها الامتحانية الاختبارات دون أي إشكاليات كبيرة تعطل سير اختبارات الشهادة الأساسية والثانوية واثبت الكادر التربوي ممثلا بالكادر التعليمي وإدارة التربية والتعليم ثباته وإخلاصه ونجاحه في اصعب المراحل في تعز.

وأكدت الأستاذة شادية محمد شاهر، وهي إدارية تربوية ومعلمه، أن التعليم في تعز عاصمة الثقافة اليمنية لم يتعطل وسارت العجلة التعليمية بنجاح رغم الظروف القاسية التي مرت بها المحافظة وتحول مدارس إلى ثكنات عسكرية وأخرى إلى أهداف عسكرية والعجز الكبير بتوفير الكتب والنقص بالكادر التعليمي نتيجة النزوح وانقطاع رواتب كوادر التربية والتعليم ،حيث لم تصرف الحكومة الا راتب واحد للكوادر التعليمية في تعز منذ 10 أشهر.

وأشارت شاهر، إلى أن عملية اختبارات الشهادة الأساسية والثانوية أوشكت على الانتهاء وتمكن كادر التعليم في تعز من تجاوز كل الصعوبات التي فرضتها المرحلة بالرغم من تعقيد سير الإجراءات المالية لميزانية الاختبارات في محافظة تعز من الحكومة رغم التوجيهات الوزارية الصريحة وإشعار التعزيز المالي الذي كان مبهماً، وعن ظاهرة الغش،بينت شاهر بأن الغش ظاهرة مزمنة في اختبار الشهادة الأساسية والثانوية ،وزادت نسبة الغش بشكل كبير بل وبات يفرض بالقوة خلال سنوات الحرب وذلك بسبب الانفلات الأمني وعجز جهاز الأمن عن تأمين المراكز الامتحانية ما جعل المسلحين يدخلون بالقوة للجان وإتاحة الغش.

وقال فؤاد السماوي،وهو ناشط في العاصمة اليمنية صنعاء في كلّ عام، تظهر مشكلة الغش في الامتحانات، إلّا أنّني أشعر بالقلق بسبب ارتفاع نسبتها من عام إلى آخر. والسبب هو إجبار البعض لجان المراقبة أو الإدارة على السماح للتلاميذ بالغش بالقوة".

ولفت السماوي أن المراكز الامتحانية بصنعاء كانت الأكثر انضباطاً قبل الحرب وكان الغش يتركز بمراكز ريف صنعاء لكن بالوقت الحالي أصبحت المراكز الامتحانية بقلب صنعاء منفلته بشكل واضح وكبير وتبرر الإدارة التعليمية خلال الأحاديث والحوارات بأن السماح بالغش يأتي نتيجة الظروف الاقتصادية والاجتماعية والأمنية وانقطاع الكهرباء المستمر وعدم حصول جميع التلاميذ على الكتب، إضافة إلى إضراب بعض المدرسين على مدى أشهر بسبب عدم حصولهم على رواتبهم، ووفقاً للمساوي ،فان الغش بالشهادة الثانوية يصطدم بالجامعة باختبارات القبول التي تقوم بها الجامعات لقبول الطلاب وهي اختبارات بعيده عن الغش والوساطات وتحدد الطالب المجتهد وتقبله وتستبعد الطالب الذي حصل على معدل عالي بالثانوية وتنصف الطالب الذي يمتلك تعليم جيد واجتهد خلال مراحل الدراسة .

وكشفت منظمة اليونيسف أن هناك ما يزيد عن مليون وستمائة ألف طفل في سن التعليم خارج المدارس بسبب الحرب الدائرة في اليمن، وبحسب "اليونيسف" فأن الحرب الدائرة في البلاد حرمت أكثر من 350 ألف طفل آخرين من الحصول على التعليم، وتشير المنظمة إلى أن قرابة مليوني طفل خارج التعليم من إجمالي 7 مليون و300 ألف طفل، في سن التعليم في كافة محافظات اليمن، مؤكدة أن جيلا كاملا مهددا بالضياع ما لم يتم إيقاف الصراع ويحصل كافة أطفال اليمن على حقوقهم في التعليم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغش يخيّم على اختبارات الشهادة الأساسية والثانوية في اليمن الغش يخيّم على اختبارات الشهادة الأساسية والثانوية في اليمن



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغش يخيّم على اختبارات الشهادة الأساسية والثانوية في اليمن الغش يخيّم على اختبارات الشهادة الأساسية والثانوية في اليمن



ارتدت فستانًا أنيقًا بلون فضي معدني لامع ومعطفًا جلديًّا

تألّق ناعومي كامبل خلال أمسيّة بعد عرض فويتون

باريس ـ مارينا منصف
تُعدّ ناعومي كامبل واحدةً مِن أشهر عارضات الأزياء في العالم، بعد أن هيمنت على صناعة الموضة لأكثر مِن 3 عقود، لذلك لم يكن مفاجئًا أن تُولَى اهتماما كبيرا عندما خرجت في أمسية رائعة بعد عرض لويس فويتون خلال أسبوع أزياء باريس للرجال الخميس. وظهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 48 عاما، وفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، بإطلالة ساحرة وهي ترتدي فستانا أنيقا بلون فضي معدني لامع، يتميّز بياقة مدورة مع شقّ صغير في أحد جانبيه. وأضافت كامبل إلى إطلالتها زوْجا من أحذية الكاحل القصيرة وتغطّت بمعطف جلدي وضعته على كتفيها، وأكملت إطلالتها الرائعة مع مجموعة من الأساور الفضية ونظارات شمسية أنيقة ذات إطار دائري أنيق، مع المكياج الناعم. وظهرت ناعومي في وقت سابق من ذلك اليوم، في عرض مساند أثناء حضورها العرض التقديمي المليء بالنجوم الذي قدّمه لويس فويتون الذي استضافه المخرج الفني للعلامة التجارية "فيرجيل أبلوه". يُذكر

GMT 08:51 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

تصميم كلاسيكي جديد لفندق أنداز يجعله أكثر فخامة
المغرب اليوم - تصميم كلاسيكي جديد لفندق أنداز يجعله أكثر فخامة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib