الخارجية البريطانية تصنف قرطاج والقيروان في تونس بالمناطق الآمنة للسياح
آخر تحديث GMT 22:23:36
المغرب اليوم -

تمنّعت عن تصنيف دول شمال أفريقيا في القائمة السوداء رغم انتشار التطرف

الخارجية البريطانية تصنف قرطاج والقيروان في تونس بالمناطق الآمنة للسياح

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الخارجية البريطانية تصنف قرطاج والقيروان في تونس بالمناطق الآمنة للسياح

الخارجية البريطانية تصنف قرطاج والقيروان في تونس بالمناطق الآمنة للسياح
لندن - كاتيا حداد

حذرت وزارة الخارجية البريطانية مئات الآلاف من السياح البريطانيين الذين حجزوا لقضاء العطلات في تونس هذا العام من السفر إلى البلاد ردا على مذبحة الجمعة الماضي على الشاطئ، مشيرة إلى أنَّ الزوار يمكن قضاء وقتهم، من على طول الساحل إلى تونس وقرطاج، وداخليا لمسجد القيروان، حيث تم تصنيفها منطقة "مطمئنة".

وأكدت "الخارجية" في بيان لها، أنَّ معظم الأماكن في تونس خطرة، محذرة من أنَّ وقوع "هجمات متطرفة أخرى في تونس، بما في ذلك المنتجعات السياحية، أمر ممكن".

وأشار البيان إلى السياح البريطانيين سيكونون قادرين على المطالبة باسترداد المبالغ المدفوعة أو تبديل الجهة دون غرامة، حيث أنَّ معظمهم يواجه رسوم الإلغاء الثقيلة إذا قرروا عدم الذهاب إلى تونس.

وأوضح أنَّ الأشخاص المشتبه في تورطهم بـ"الأفراد الذين هم غير معروفين للسلطات، والذين يستوحون أفكارهم من الجماعات المتطرفة عبر وسائل التواصل الاجتماعية "، ولفت إلى أنَّ تونس تتقاسم حدودا طويلة مع ليبيا، الدولة التي باتت بوتقة للمتطرفين.

وتمنعت الوزارة على الرغم من تحذيراتها الأخيرة، من وضع تونس أو دول شمال أفريقيا على القائمة السوداء للراغبين في زيارتها أو قضاء العطلة الصيفية فيها، في الوقت الذي تدعو فيه رعاياها إلى اجتناب المناطق الخطيرة.

وأعطت الضوء الأخضر لمناطق يمكن التجول فيها، كما يرجح أن يقضي الزوار وقتهم، من على طول الساحل إلى تونس وقرطاج، وداخليا لمسجد القيروان، حيث تم تصنيفها منطقة "مطمئنة".

وتساءل صحيفة "الاندبندنت" البريطانية، "لماذا لا تضفي الصفة الرسمية على المعايرة الدقيقة؟ حيث إن أكثر دولتين بشعبية سياحية رائجة هما اسبانيا وفرنسا، وليس لديهم تاريخ من التطرف المتعلقة بالسياحة".

ورشحت الصحيفة موقعا ممتاز يدعا AirSafe.com"" يسمح لركاب الطائرات مقارنة وتقييم سجلات السلامة من شركات الطيران ونماذج الطائرات، مضيفة: "على الرغم من عودة بعض الناجيين من المذبحة المروعة للبلاد، فمن المهم أن نقول إنَّ الغالبية العظمى للزيارات لتونس تحقق مكاسب للمسافر والمجتمع المحلي".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخارجية البريطانية تصنف قرطاج والقيروان في تونس بالمناطق الآمنة للسياح الخارجية البريطانية تصنف قرطاج والقيروان في تونس بالمناطق الآمنة للسياح



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 14:11 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رسم للفنان الفرنسي

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 12:35 2019 الثلاثاء ,30 تموز / يوليو

رونالدو يحن إلى مدريد ويستقبل بيريز بالأحضان

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 03:18 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

المدير الفني لـ"أرسنال" يكشف عن مستقبل لاعبه أوليفييه جيرو
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib