رحيل الفنان التشكيلي أمين الباشا عن عمر يُناهز الـ 87 عامًا
آخر تحديث GMT 02:16:46
المغرب اليوم -

عاش في باريس وتأثر بالفنون الإيطالية والإسبانية

رحيل الفنان التشكيلي أمين الباشا عن عمر يُناهز الـ 87 عامًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رحيل الفنان التشكيلي أمين الباشا عن عمر يُناهز الـ 87 عامًا

الفنان التشكيلي أمين الباشا
بيروت ـ المغرب اليوم

يسمونه «رسّام الفرح» وهكذا هي لوحاته، كأنه بقي طفلًا لا يريد أن يغادر أماكنه، ويحلو له ألا يفرّط بزهو الحياة، بالمائيات التي عشقها ومال إليها، بدأ قادرًا على اختزال استخدام الألوان ليرسم الكثير، قيل إنه متأثر بهنري ماتيس هو، الذي عرف عصر النهضة الأوروبي، والتيارات الغربية الحديثة، وعاش في باريس وتأثر بالفنون الإيطالية والإسبانية، لكنه بقي أمينًا لنمط صاغه، فإذا بلوحته حين تراها تعرف دون كثير جهد أنها لأمين الباشا وليست لأي أحد آخر، وهذا غاية ما يتمناه فنان ينحت أسلوبه برفق إنما بتصميم.

أقرأ أيضًا:"أوبرا دبي" تحتفي بـ"بشائر الربيع" و"توراندو" أيلول المقبل

ولد في منزل عريق أجواؤه تنضح بالإبداع، فتنازعته الفنون حيث رسم وكتب وأحب الموسيقى كشقيقه الموسيقي الشهير توفيق الباشا، لكن بقيت للرسم مكانة خاصة في قلبه، له فرشاة فياضة، ومن بيروت استوحى غالبية أعماله، من نوافذها وأبوابها ومبانيها، أحب الطبيعة وجلسات المقاهي، وجمال الناس، والزهر والوجوه، وأشياءه المحيطة، فنان البساطة والبهجة واليوميات، وإعادة ابتكار العادي على طريقته، لم يرسم البؤس، ولم يستهوِه الألم، لا في ألوانه ولا بمشهدياته، بقي الباشا طفلًا ينتزع وحيه من الحقول والطيور وآنية الزهر وطاولات اللقاء في المقاهي التي تجمع الأحبة، والغرف المغلقة في البيوت الدافئة، وجلسات الصفاء التأملية.

ولد أمين الباشا في بيروت، وتحديدًا في حي «رأس النبع» عام 1932، عاش في بيت تمتزج فيه الفنون والأهواء، تعلم العزف على الكمان، وتردد طويلًا بين امتهان الموسيقى والانصراف إلى الرسم، هو الذي كانت الكتابة جزءًا من حياته ولم يتخلَ عنها أبدًا، حين كان عليه أن يختار اختصاصه حسم الأمر لصالح التشكيل والتحق بـ«الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة»، ثم بمنحة أعطيت له ذهب إلى فرنسا وأكمل دراسته هناك، لتختمر تجربته الفنية وتتفتح رؤيته على تجارب لم يكن يعرفها، أقام في باريس وتنقّل شغوفًا بالبحث عن طريقه، مانحًا نفسه لما يتناسب وخياراته وينسجم وميوله الذاتية.

هو ابن بيروت الخمسينات يوم كان تلميذًا، والستينات حين كانت تغلي مسرحًا وشعرًا ونقاشًا، يوم كانت مختبرًا عربيًا لكل من تهوى نفسه الإفلات من قيد أو أسر، كان قريبًا من يوسف الخال وجماعة مجلة شعر، صديقًا لمسرحيين وموسيقيين، ثم أصبح أستاذًا للفنانين المبتدئين وهو يعلم في معاهد الفنون في لبنان، نشر كتبًا قصصية ونقدية مثل «أليس» و«المنتحر» و«شمس الليل» وله كتاب «بيروت أمين الباشا - مائيات ورسوم 1953 - 2009»، وزينت رسومه عددًا من الدواوين الشعرية، كما كان يرفق كتاباته برسومه أحيانًا، كتب للصحف، دبّج مؤلفاته، اشتغل في التصوير، له منحوتات تشبه كثيرًا في روحها رسومه نفسها، تنقل بين المائيات والزيتيات، رسم بالحبر والقلم الرصاص، عرض في بيروت منذ الخمسينات في غاليريهاتها ومراكزها الثقافية، وفي كثير من عواصم العالم، قيل إنه «يرسم كأنه يكتب الأناشيد» أو يؤلف المقطوعات الموسيقية بانسجامها وتناغمها، لكن ما هو أكيد أن بعض لوحاته رغم بساطتها تظهر قدرته الفائقة على التكثيف والاشتغال الماهر على التفاصيل.

توفي أمين الباشا عن 87 عامًا، ملتحقًا بكوكبة من هذا الجيل يبدو أنها تستعجل المغادرة، القاطرة لا ترحم، الكاتبة مي منسى، ثم المسرحية سهام ناصر، ومن ثم السينمائي المخرج جورج نصر، وها هو التشكيلي أمين الباشا يتبع، على أمل أن تفرمل العجلات زحفها نحو المبدعين، 60 عامًا قضاهًا أمين الباشا في المحترفات وبين الألوان واللوحات، ما إن يغادر الرسم حتى ينصرف إلى الكتابة أو يستمع إلى الموسيقى، هكذا كان هذا البيروتي الأصيل، والعربي الذي بحث عن انتمائه الحقيقي حتى يوم كان مندهشًا بما يشاهد في أوروبا، لم يضيع أمين الباشا البوصلة فيما يخص هويته أو رؤيته إلى صفاء جذوره، رغم أنه رسم الانطباعي والتجريدي والتكعيبي، كرم في كثير من المناسبات، وقد خصته الحركة الثقافية في انطلياس بتكريمها عام 2015 ثم أقيم له معرض استعادي جميل ضم ما يقارب 40 عملًا، من مراحل مختلفة من حياته المهنية، في «متحف سرسق» رافقه كتيب شامل عن حياته ومساره، وحملت المناسبة عنوانًا دالًا وهو «تقسيمات وألوان: تحية إلى أمين الباشا»، يرحل أمين الباشا، هذا التجريبي الذي لا يتعب، مع أن سيرته لا تشي بذلك على الإطلاق، لكنه كان مجددًا دون جنون، متمردًا من غير ضجيج، ومبتكرًا من دون ادعاء

وقد يهمك أيضًا:قرية "واضية" في الجزائر تُمثل رمزًا للتعايش بين الأديان

جائزة البوكر للرواية العربية تُعلن عن القائمة القصيرة لعام 2019

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحيل الفنان التشكيلي أمين الباشا عن عمر يُناهز الـ 87 عامًا رحيل الفنان التشكيلي أمين الباشا عن عمر يُناهز الـ 87 عامًا



قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه

GMT 20:33 2018 السبت ,03 شباط / فبراير

خطوات مثيرة لحماية الشعر المصبوغ من التلف

GMT 21:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"جمعية سلا" يتعثر في إفتتاح بطولة دبي لكرة السة

GMT 03:58 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

ابتكار روبوت يستطيع المشاركة في سباقات الهياكل الخارجية

GMT 08:15 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"لويس فيتون" تعيد روح البهجة إلى التسوق بـ"فن البيع"

GMT 03:32 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

استثمارات صينية ضخمة في طريقها إلى المغرب قريبًا

GMT 04:19 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هندية تسجل اسمها بأحرف من ذهب في مسابقة ملكة جمال العالم

GMT 16:30 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

7 فوائد صحية مذهلة لصودا الخبز
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib